لم يدخل يوما المسجد القريب بيتهم ، وذات  فجر وهو عائد من سكرته أراد دخول الحمام ،وأدرك أنه لن يصل إلى البيت فدخل دورة مياه المسجد. وقادته قدماه  لداخل المسجد . وبعد انقضاء الصلاة ، حمل القبر.

مشاركة الصفحة